مرات مشاهدة الصفحة

الثلاثاء، 1 أكتوبر، 2013

لحظةٌ ما


فِي لَحظَةٍ مَآ..



اشعُرُ أَنَي بَعِيــده.


بَلْ


بَعِيــده جِداً..عَن أَشيَآءَ كَثِيـرَة..



اشيا، بداخلي



رُبَمَآ أَوَلُهَآ نَفسُـــي




 

هناك تعليقان (2):

  1. ربما كانت هذه اللحظة التي خدرت شعورك بنفسك هي ذاتها التي ستقربك ممن هو أقرب إليك من نفسك

    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. ربما هي لحظه نهايه لما هو دفين في الاوعي
      اهلاً وسهلاً

      حذف